سعيد عقل * حياة وقصائد * نحناهلك يا زحّل – مشوار- هني ؟ بحبّن – عم بحلمك

 الشاعر سعيد عقل

1912-2014

سعيد عقل زعيم المدرسة الجمالية في الشعر ، كتب الشعر بريشة طاووس و مداد من جبال و سهول وغناء و نشيد و بكاء و حزن و طفولة و طهر ، وبخور و مصباح من البرق وسرير من الياسمين .

من مواليد تموز 1912 في زحلة ، بدأ دراسته حتّى أتمَّ قسماً من المرحلة الثانوية في مدرسة الاخوة المريِّميين و حلم بدراسة الهندسة ، إلاّ انَّه وهو في الخامسة عشرة من عمره اضطرَّ أن يترك المدرسة ليتحمّل مسؤولية ضخمة نظرا لخسارة والده في التجارة. فمارس الصِّحافة والتعليم. لكنّه استقر في بيروت في مطلع الثلاثينَّيات وكَتَبَ في جرائد «البرق» و«المعرض» و«لسان الحال» و«الجريدة» وفي مجلَّة «الصَّيّاد ». ودرّس في مدرسة الآداب العليا، وفي مدرسة الآداب التابعة للأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة، وفي دار المعلمين، والجامعة اللبنانيّة. كما درّس تاريخ الفكر اللُّبناني في جامعة الرُّوح القُدُس و تعمق في دراسة اللاهوت و الأدب العالمي وألقى دروساً لاهوتيَّةً في معهد اللاّهوت في مار انطونيوس الأشرفية، كما درس تاريخ الإسلام وفِقْهَهُ .

وسعيد عقل مهندس الزمن والصور والأشكال ومبدع التصورات و الارتجافات العقلية الفوقية، يلجأ إلى أشياء العالم الخارجي ويرصفها رصف الفنِّيّ المتخصص بالطرقات البلورية وأعمدة الرخام والفسيفساء، وهو في ممارسته الذهنية هذه كلاسيكي الوجه والفكر والإحساس ، ومدرسة سعيد عقل هي مدرسة الغزل الأنيق والبعيد عن التبذُّل، ذلك الغزل الذي يتشح بالجمال فكراً وعاطفةً ، فأنت لا تكاد تلمس في هذا الغزل غير الشفافية الفوَّاحة ، وغير الإشراقة الصدَّاحة ، فالمرأة عند سعيد عقل رمز لجمال الوجود وعبقريته في العطاء والخلق .

في العام 1935 قدم أولى مسرحيات لبنان الكلاسيكيّة ذات المستوى (بنت يَفتاح) ، سنة 1937 أصدر (المجدلية) و في سنة 1944 قدم ملحمة (قدموس) المسرحية ، في العام 1950 أصدر رائعته (رِنْدَلى) ذات الفطرة الجميلة المختلفة في ذلك الوقت الذي امتلأ بالشعر الحسي ،في سنة 1954 صدر له كُتيّب نثري (مُشكلة النخبّة) ، في عام 1960 صدر كتاب (كأس لخمر) و كذلك كتاب (لبنان إن حكى) و كتاب (أجمل منك؟ لا…)، و في العام 1961 صدر كتاب (يارا) و في العام 1971 صدر كتاب (أجراس الياسمين) و في العام 1972 صدر (كتاب الورد) ، و في 1973 صدر كتاب (قصائد من دفترها) و في عام 1973 صدر كتاب (دُلزى) ، في عام 1974 صدر كتاب (كما الأعمدة) و في العام 1978 أصدر كتاب (خماسيَّات ) و في عام 1981 صدر لسعيد عقل ديوان شعر باللّغة الفرنسيّة اسمه ( الذَّهب قصائد).

نحناهلك يا زحّل

نحنا هلك يا زحّل منموت ما منزّل
يا نهرنا يفرّق عزم وشرف ع الحل

يضحكلنا الريحان وتهابنا الشجعان
وبتقول شانن شان يوم السيوف تهلّ

الطعن عنا عيد ومنقول الله يزيد
يملّ الرمح بالايد والايد ما بتملّ

يا قصرها لعالنهر مجايل بعزّو الدهر
بالحرب غبنا شهر وعدنا عليها نطلّ

وبطرق ع بابك ليل والسيف يقطر ويل
منك؟ عقيد الخيل خوّيا بصدري غلّ

مشوار

مين قال حاكيتو و حاكاني عا درب مدرستي

كانت عم تشتي و لولا وقفت رنخت فستاني

و شو هم كنا صغار و مشوار رافقتو أنا مشوار

و قالوا شلحلي ورد عا تختي و شباكنا بعلا

و شو عرفو أيا تختي أنا و أيا تخت أختي

بيلفقوا أخبار و مشوار يا عيوني مرق مشوار

و قالوا غمرني مرتين و شد شوف الكذب لوين

مرا منيح اتنين؟ و لا ردتو إيدي و لا هو أرتد

شو بيفضحو ا أسرار و مشوار شفتو و ما رجع مشوار

كذبوا مين بيقول كذبوا مين كذبوا مين بيقول كذبوا مين

امبارح بنومي بصرت اني عازندو طرت و الأرض مفروشة كلا ياسمين

إن صح الحلم شو صار و مشوار جينا عالدني مشوار

هني ؟ بحبّن

هنّي ؟ بحبن، بس انتي كتر ما تجمّع بعينيكي حلا
من قبل ما بهالكون كنتي كنت صلّيلك صلا

ولمّن تدحرجتي ع شلقة شي نجم
عن ايد رب ملغشني، وعم يوجعك
انك حلم
وما كان بعد بيلتقا
ولا زنتقا تلعب معك
لفوطت نتف من الفجر
ومن لون خدك هالنقي
هالقال للشمس اشهقي
ومن ريف عينيكي العم يوعّي الدهر
وعملت شي اسمو الزهر
بلكي ان ضعتي بقلب وردي بتلتقي

عم بحلمك

عم بحلمك
يا حلم بالبنان
انت الهدايا بالعلب
و الكاس شى انه انسكب
و الكان بالبال
و ما عاد مكان
وضاع
عم بكتبك بالنار
بقلام صكت لوز
قلهم لأهلك يرجعوا
للخير الكتير و المال
و بايدهم هالكون
بتغيب بتعود الدنيا تسمع
صوت الضباب
ع صوتك
بين ارز و كان
النجمه تهدا يوم
ما كل بطل
ها مثله مالون
قالوا أجل لا تصدق الفردان
بعده بايده سيف
ع السيف يرجع لك
لبنان
راجع تاتحلى بينه
تراب الحنان
مش بعدها لرجلين تتكسر
يتكسروا و يبقى الزمان
يا لبنان
وينك بتطل هالسماء
منحوت مثل هالشمس
كل يوم اكثر من أمس
ضحكه ع جرحك بلسمه
وعاد
عمبحلمك يا حلم يا لبنان
انت الهدايا بالعلب
و الكاس شى انه انسكب
و الكان بالبال
و بعدما كان .. يا لبنان

Leave a Reply