” For we have seen His star in the East and have come to worship Him.” Mathew 2:3

فإننا رأينا نجمه في المشرق وأتينا لنسجد له  ( متى 2:2 )
وأتوا إلى البيت، ورأوا الصبي مع مريم أمه. فخروا وسجدوا له. ثم فتحوا كنوزهم وقدموا له هدايا: ذهبا ولبانا ومرا ( متى 2:11) ـ

ماذا تعني هدايا المجوس في زمن ميلاد المسيح؟

يقول القدّيس يوحنا الذهبي الفم: : ” لم يقدّموا غنمًا ولا عجول، بل بالأحرى قدّموا الأمور التي تقترب بهم إلى قلب الكنيسة، إذ جاءوا إليه ببداءة التقدمة: معرفة وحكمة وحبًا “

ويقول الأب غريغوريوس الكبير: “يقدّم الذهب كجزية الملك، ويقدّم البخور تقدمة لله، ويستخدم المرّ في تحنيط أجساد الموتى. لهذا أعلن المجوس بعطاياهم السرّيّة للذين يسجدون له بالذهب أنه الملك، وبالبخور أنه الله، وبالمرّ أنه يقبل الموت… لنُقدّم للرب المولود الجديد ذهبًا، فنعترف أنه يملك في كل موضع، ولنقدّم له البخور إذ نؤمن أنه الله ظهر في الزمان، مع أنه قبل كل زمان. ولنقدّم له المرّ، مؤمنين أنه وإن كان في لاهوته غير قابل للألم، فقد صار قابلاً للموت في جسدنا. ويمكننا أيضًا بهذه العلامات أن نفهم شيئًا آخر.

الذهب يرمز للحكمة كما يشهد سليمان: “كنز مشتهى في فم البار” (أم 21: 20 الترجمة السبعينيّة) . والبخور الذي يُحرق أمام الله يرمز لقوة الصلاة كقول المزمور: “لتستقم صلاتي كالبخور قدامك” (مز 141: 2)، والمرّ يرمز لإماتة أجسادنا، حيث تقول الكنيسة المقدّسة لعامليها الذين يعملون فيما لله حتى الموت: “يداي تقطران مرًا” (نش 5:5).

إننا نقدّم للملك الجديد الذهب، إن كنّا في عينيّه نضيء بنور الحكمة السماويّة، ونقدّم له بخورًا إن كنّا نحرق أفكار الجسد على مذبح قلوبنا، فنرفع لله اشتياقاتنا السماويّة رائحة طيّبة. ونقدّم له المرّ عندما نُميت بالنسك شرور (شهوات) الجسد”.

Leave a Reply