lebanonism.com Rotating Header Image

Posts from ‘June, 2007’

حسن كامل الصبّاح

حسن كامل بن علي الصباح من مواليد عام 1895 في مدينة النبطية جنوب لبنان من أسرة متعلمة مؤمنة. كان والده يعمل في تجارة الماشية.

 

بدأ دراسته أولاً في الكتّاب ثم انتقل إلى الابتدائية في مدرسة النبطية. وقد ظهر اهتمام الصباح بالرياضيات والهندسة باكراً، وينقل عن والدته تذكرها لتجاربه الأولى مثل نفخ البالون بالغاز وتطييره في السماء. وعمله كرة أرضية… وعن أحلامه إن كان يخبرها بأنه يرغب باستخراج النفط في بلاد العرب لتساعدهم في بناء حضارتهم.

درس الصباح في بيروت في المدرسة الاعدادية ـ السلطانية ـ وفيها برز تفوقه في الرياضيات والعلوم فأعجب بكتب الطبيعيات ومنها واحد للأشدودي وبكتاب الجبر لفانديك، ثم دخل حسن الكلية السورية الانجيلية (الجامعة الأميركية فيما بعد) لكن صعوبات مالية كادت تمنعه من المتابعة لولا تدخل أصحابه لدى الإدارة فأعفته منها بعد اكتشافها لنوابغه.

وفي الجامعة تابع مطالعاته في الفلك مطبقاً ذلك على دراسته في الفيزياء . عام 1916 انخرط الزامياً في الخدمة العسكرية العثمانية فالتحق بقسم اللاسلكي وفيه اختلط بالمهندسين الألمان فتعلم منهم اللغة الألمانية وتابع معهم أبحاثه في الكهرباء، فرقي إلى مرتبة ملازم أول وتسلم قيادة مفرزة التلغراف. وبعد انتهاء الحرب غادر إلى دمشق فسكنها فترة ثم انتقل إلى بيروت ليعمل مدرساً وليشبع نهمه في متابعة التحصيل في الهندسة الكهربائية فراسل مكتبات في برلين طالباً مجموعة كتب علمية، ثم رغب بالسفر إلى فرنسا لمتابعة تخصصه ولما فشلت محادثاته مع المفوض السامي الفرنسي سافر إلى بوسطن وانتسب إلى جامعتها.

(more…)

الانتشــار الفينيقـــــي

الانتشــار الفينيقـــــي

يوسف الحوراني

1- رأس الجســر

بينما كانت جغرافية لبنان الطبيعية تختار نوع السكان، وتكيف ذهنياتهم وتطلعاتهم الحيوية، بما فيها من تنوع واختلاف، بين بلدة وبلدة، ورابية وجبل، ومنطقة وأخرى؛ بينما كانت هذه الجغرافية الثرية بمعطيات الاثارة، وفواعل انماء شخصية الانسان، تفرض على اللبناني نوع مشاعره ونوازع آماله وطقوس تدينه، وتوجه له تفسيراته الذهنية للوجود، كانت جغرافية الموقع العالمي ككل، تتخذ من لبنان بلد التقاء لشعوب العالم القديم، حول البحر المتوسط، وتؤهله ليكون غربال تنقية لحضارات هذه الشعوب، ومعتقداتها وتقاليدها، وانجازاتها العلمية والعملية، فتجعل منه أخيراً مركز توزيع ونشر لكل ما شأنه أن يصلح لجميع الناس، على اختلاف قومياتهم ومذاهبهم ومواقع بلادهم.

وان نظرة الى الخريطة القديمة لبلاد البحر المتوسط، تثير الاعجاب بما تركه سكان لبنان الاقدمون من آثار مختلفة، قد نجدها في نصوص التاريخ، كما نجدها في أسماء الأماكن والجزر والمدن، أو في طقوس العبادة، أو في أسماء الآلهة والمعبودات للشعوب الأخرى المنتشرة حول الحوض الحضاري العظيم الذي قدر له أن يقود حضارة العالم حتى أواسط القرن العشرين بعد المسيح.

(more…)

(اليــــــاس أبـــــو شبكــــــة (1903 – 1947

  (اليــــــاس أبـــــو شبكــــــة (1903 – 1947    

أ – تاريخـــه :

ولد الياس أبو شبكة سنة 1903 في بروفيدانس بالولايات المتحدة، وذلك في أثناء رحلة قام بها والداه في تلك البلاد. ومن هناك انتقل به أبواه إلى باريس ثم إلى الذوق إحدى قرى قضاء كسروان، فنشأ – على حدّ قول مارون عبّود – ” في بيت مستور، وهو حارة تدلّ على يسر صاحبها، فحيطانها مدهونة، وأرضها مفروشة بالبلاط الرّخامي، وغرفها واسعة وعالية، والدار فسيحة. وهذا هو طراز البناء البرجوازي اللبناني؛ كأنما أعدّ ذلك البيت الرفيع العماد ليأوي إليه شاعر ثائر شقي، بائس تأبى عليه أنفته أن يظهر أمامك في مباذله، فاستطاب شقاءه، والشقاء هو الحياة بل لا لذّة للحياة إذا لم يكن الشقاء “. وفي سنة 1912 اغتيل والده في ديار الغربة، فكان للنبأ أثر بليغ في نفس الفتى لأنه كان يحب والده حباً كبيراً، وكان هذا الجرح فاتحة عهده بالشقاء. ولقد ظهرت آثار هذا الجرح في ” القيثارة “، باكورة أبي شبكة حيث الكآبة المرّة، والسواد الصفيق المعذّب

(more…)

(وصايا الإمام الشيخ محمد مهدي شمس الدين (الدعوة الى اللبننة

وصايا الإمام الشيخ محمد مهدي شمس الدين

هذا الكتاب هو من أواخر ما تحدث به الشيخ مهدي شمس الدين ، الرئيس الأسبق للمجلس الشيعي الأعلى في لبنان ، وهو يوصي فيه اتباعه و شيعة لبنان عامة

بالسير على نهجه ونهج موسي الصدر من قبله والذي يدعو الى اللبننة، أحببنا نشر الكتاب بكامله بدلاً من عرضه لصغر حجمه وأهميته .

أصل الكتاب أحاديث شفوية لشمس الدين وهو على سرير المستشفي في باريس ، سجلها له ابنه إبراهيم ومن ثم قام بتفريغها ونشرها ونص إبراهيم شمس الدين علي أن : ” بعض المواضع من التسجيل، هناك انقطاع كامل أو شبه كامل لصوت الإمام، إما بدخول صوت أقوى من صوته التقطه الجهاز، وإما نتيجة اضطراب في تشغيل مفاتيح الآلة. وقد أشرنا بوضوح إلى مواضع الفراغ في النص، إذ وضعنا الكلمات أو العبارات القليلة المضافة بين معقوفين (هكذا: [ ])؛ وهي إضافات يقتضيها اتصال السياق “.

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين.
نبدأ في هذه الليلة، في الساعة الرابعة وعشر دقائق من سحر ليلة الإثنين، الخامس والعشرين من شهر كانون الأول لسنة 2000 ميلادية، وهو سحر ليلة الاثنين في التاسع والعشرين من شهر رمضان المبارك لسنة 1421 هجرية، وأنا في باريس، في منزل الأخ المحسن النبيل محمد مهدي التاجر، أتلقى العلاج من داء السّرطان وأسأل الله أن يجعله ناجعاً وشافياً…

أبدأ بإملاء هذه الوصايا السياسية والاجتماعية والثقافية والعلمية، لعل الله يجعل فيها نفعاً للناس عامة، وللمسلمين خاصة، ولخصوص أتباع خط “أهل البيت” بوجه خاص.

إلى عموم الشيعة في مختلف الأوطان

(more…)

الأمثال الشعبية اللبنانية

الأمثال الشعبية وانعكاساتها على ثقافة المجتمع

الأمثال الشعبية من أبرز عناصر الثقافة الشعبية، فهي مرآة لطبيعة الناس ومعتقداتهم، لتغلغلها في معظم جوانب حياتهم اليوميه، وتعكس المواقف المختلفة، بل تتجاوز ذلك أحياناً لتقدم لهم انموذجاً يُقتدى به في مواقف عديده، والامثال تساهم في تشكيل أنمـاط اتجاهات وقيم المجتمع.
والمثل فن قديم موغل في القدم، وقيل كان نتيجة تجارب وخبرات عميقة لأجيال ماضية، فتناقلها الناس، فعملت على توحيد الوجدان والطباع والعادات والمثل العليا، تعد الأمثال الشعبية حكمة الشعوب وينبوعها الذي لا ينضب عندما نسعى جادين في استخلاص الأمثال ذات الحكم والنصائح الايجابية التي تقوم بدور بناء وفعال في دفع عجلة المجتمع إلى الأمام باتجاه التطور والبناء، لذلك تعد الأمثال الشعبية وثيقة تاريخية، واجتماعية.
وهنا نعرض بعض الأمثال الشعبية اللبنانية التي جمعناها ونتمنى على القراء بأن يرسلوا لنا الأمثال التي لايرونها في ما جمعناه لنضيفه الى مججموعتنا وسنكون لهم من الشاكرين.

 

*  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *                                         

• إبنك هوي وصغير ربيه ولما بيكبر خاويه
• إحترنا يا قرعة منين بدنا نبوسك
• أخطب لبنتك قبل ما تخطب لأبنك
• إذا بدّك تخرب بلاد، ادْعي عليها بكتر الرؤسا
• إذا ما بكي الطفل إمو ما بترضعو
• أكثر من قرد ما مسخو الله
• الأب جلاّب والأم دولاب
• الأقارب عقارب
• الأم بتلّم
• الإنسان مثل الشجرة بينكسى وبيعرا
• البحصة بتسند خابية
• البدوي إذا غسّلتو بيموت
• البعد جفا والقرب وفا
• البنت المليحة خير من الصبي الفضيحة
• البومة لو فيها خير ما فاتها الصيّاد
• التدبير نص المعيشة
• التعلم في الصغر كالنقش على الحجر

(more…)

!نقد لكتاب كمال الصليبي (البحث عن يسوع ) انجيل جديد

بقلم الخوري بولس الفغالي
عالم بيبلي ومحقق العديد من نسخ البيبل المعروفة بعهديه القديم والجديد.

بين العامين 1927 و1936 انطلق امير عربي من عمق الجزيرة العربية يطالب بملكه. توفي ابوه وهو البكر، فتذكر جده زربابل الذي ابعد عن الملك بسبب الكهنة العائدين الى النفي. ما رضي بكل الجزير العربية، بما فيها اليمن السعيدة، بل اراد ان يكون ملكا على يهوذا، واعلنه تباعه. ولكن كرر التاريخ نفسه. فقبض الكهنة ايضا على هذا الملك، الذي هو المسيح، وبموافقة سلطة رومة، قتلوه. وحاول اخوته ان يتابعوا عمله، فلم يكونوا على قدر المقام. وهكذا انتهت قصة المسيح. لا، ما انتهت. فقد جاء شخص عبقري اسمه بولس او شاول، لست ادري، فاله هذا المسيح باسم يسوع. وهكذا دونت الاناجيل معتبرة ان يسوع هو الرب وابن الله. هذا هو الانجيل الجديد الذي يقدمه الدكتور كمال الصليبي، وهو يريد ان يساعد على (البحث عن يسوع) بعد اضاعته الكنيسة على مدى الفي سنة من الزمن.

لا شك في ان مثل هذا المسيح لا يعنينا نحن المسيحيين، بل لا يعني كل باحث ديني يحترم نفسه ويحترم النصوص التي بين يديه. ولكن يطرح السؤال: كيف توصل الدكتور الصليبي ان يكّون لنفسه هذه الصورة، فيسميها (قراءة جديدة في الاناجيل)، مع انها قديمة جدا? تلاعب بالمصادر، تلاعب بالنصوص، تلاعب بالتفسير فكان له هذا الوجه المشوه الذي يشبه الى حد بعيد وجه يسوع في آلامه بعد ان جعل الصولجان في يده والاكليل على رأسه والرداء الارجواني على جسده.

(more…)

الإيمان، بمعناه العام ، موقف ملازم للحياة

(من كتاب السبل الى الله)
 
بقلم كـوسـتي بـنـدلـي
 
اذا أعطينا لعبارة ” الايمان ” معنى عاماً، يشمل كل أنواع القناعة التي لا ترتكز على بداهة حسية أو عقلية، نرى أن الايمان، بهذا المعنى الواسع، ملازم لكل مرافق الحياة وانه، كما يقول المفكر الماركسي والمحلل النفسي الذائع الصيت اريك فرّوم، ” مطلوب في كل لحظة “.

فمثلاً كل معرفة للعالم الخارجي مبنية، كما بيّن الفيلسوف المعاصر موريس مارلو بونتي، على ” ايمان ” بأن هذا العالم الخارجي الذي ندركه بالحواس موجود بالفعل، وليس وهماً كما يبدو للمصاب بمرض الفصام. هكذا فالادراك الحسي نفسه، الذي يبدو لنا نموذج كل بداهة ( ” لقد رأيته بعينيّ ” )، والذي تستند اليه كل معرفة عادية أو علمية للكون، يستند بدوره الى قناعة مسبقة صميمية بأن الكون موجود وبأننا متصلون به ومقيمون فيه.

ثم ان العلم، عندما يحاول أن يفسر الكون، ينطلق من هذا ” الايمان ” بأن العالم قابل لتفسير،بأنه ذو بنية عقلانية تجعل العقل قادراً على فهمه وادراكه. هذا صحيح خاصة في أيامنا حيث العلوم الفيزيائية كثيراً ما تعتمد، في تقدمها، على أبحاث نظرية مجردة ( كنظرية النسبية مثلاً ) يصعب تثبيتها اختبارياً ولكنها تقود الى نتائج مدهشة على صعيد التطبيق. ثم ان النظريات العلمية التي تكوّنها العلوم الطبيعية على أساس الاختبار ليست لها البداهة المنطقية التي ل ( 2 + 2 = 4 ). انها ترجيحات قوية ليس ألاّ تبنى على ملاحظة الوقائع واجراء التجارب. فنظرية التطور، مثلاً، وان كان معظم العلماء متفقين عليها، ليست موضوع يقين مطلق. فهذا النوع من اليقين، كما قلت سابقاً، لا يتوفر الاّ في ميدان الرياضيات، لأن العقل، في هذا الميدان، يتعامل مع افتراضاته ولا يتخطى دائرتها. أما اذا شاء العقل أن يلاقي العالم الخارجي – وهذا هو شأن العلوم الطبيعية على أنواعها – فلا بدّ له أن يخرج من ذاته وبالتالي أن يتخلى عن ضمانة اليقين المطلق، الرياضي، ليستبدله بنوع من ” الايمان “. بهذا المعنى قال كير كغارد بحق : ” ان اليقين المطلق هو برهان على أن المرء لم يجد سوى ذاته “.

(more…)

ترامواي بيروت

مأخوذة عن موقع www.yabeyrouth.com       

على أثر سريان الكهرباء في أسلاك التنوير في بيروت إبان العقد الأول من ســنوات القرن العشرين، إتجهت همة بعض أعيان بيروت للحصول علـى إمتياز خـط ترامواي للطرق الأكثر مناسبة في أحياء بيروت، وفيما يلي نص الخبر كما جاء في جريدة ثمرات الفنون عدد 853 الصادر ببيروت يوم 2 ربيع الأول سنة 1309

ـ المـوافق للخامـس من شهر تشرين الأول سنة   1891: م

(رفع عزتلو بشارة أفندي سر مهندس نافعة ولاية بيروت وعزتلو يوسف أفندي عرمان رياشي كاتب مجلس بلدية بيروت إلى مقام الولاية الجليلة الاستدعاء بطلب إمتياز خط ترامواي للطرق الأكثر مناسبة في محلات أحيـاء بيروت).

وكان الوالي على بيروت يومئذ، عطوفتلو إسماعيل بك أفندي، وبتاريخ 26 ربيع الثاني سنة 1324 هـ حزيران 1906م، نشرت الجريدة نفسها بشرى موافقة الباب العالي على إعطاء إمتياز خط الترامواي باسم سليم رعد، وفيما يلي نص هذه البشرى كما جاء في الجريدة المذكورة تحت عنوان: الترامواي الكهربائي في بيروت وإنارتها بالكهرباء:(نبشّر القراء بصدور الإرادة السنية، مانحة حضرة سليم أفندي إمتيازا بتسيير ترامواي كهربائي في مدينة بيروت وإنارتها بالكهرباء لمدة تسع وتسعين سنة، ويستفاد مما ذكرته جرائد دار السعادة (أسطمبول) من شروط الامتياز ومقاولته سبع نقاط وهي: (more…)