مكتشفات أثرية مذهلة في صيدا

SAida 1

جبلنا ماغازين – بيروت

كشفت اعمال التنقيب المتواصلة للسنة الـ17 على التوالي في موقع حفرية الفرير الاثرية في صيدا القديمة، والتي تقوم بها بعثة المتحف البريطاني بالتعاون مع المديرية العامة للاثار في لبنان، النقاب عن المزيد من المكتشفات المهمة التي تظهر التسلسل التاريخي لمدينة صيدون القديمة واهمية مرفأ صيدا القديم على البحر الابيض المتوسط، حيث تركز البحث هذا العام في الجهة الجنوبية لحفرية الفرير نظرا للاعمال الجارية لانشاء المتحف وكذلك في موقع الصندقلي القريب من الحفرية.

وتم اكتشاف سور صيدا القديم والذي يعود للقرون الوسطى واجزاء كبيرة من الدفاعات القروسطية للمدينة وبرجين يبعد الواحد عن الاخر مسافة 55 مترا ومقبرتين لمحاربين صليبيين وهياكل عظمية لحيوانات (خنزير – حصان) اضافة الى نقود نحاسية اسلامية تعود للعهد الاموي.

كما تم اكتشاف اناء صيدوني نادر يماثل الاناء المعروض في متحف متروبوليتان في نيويورك ومجموعة كؤوس من ضمن المجموعة المستوردة من جزيرة ايفيا الى صيدا، ما يظهر اهمية المدينة في تاريخ البحر الابيض المتوسط عبر حركة الاستيراد الكبيرة التي كانت تتم آنذاك.

وفي حديث لـ”الوكالة الوطنية للاعلام” قالت رئيسة بعثة المتحف البريطاني الدكتورة كلود سرحال :”عملنا هذه السنة في المنطقة الجنوبية في حفرية الفرير وفي موقع الصندقلي القريب من الحفرية، وما وجدناه في المنطقة الجنوبية كل الدفاعات في القرون الوسطى لمدينة صيدا، وجدنا سور صيدا القديمة، برجا يفترق عن الثاني 55 مترا وبرجا اخر والخندق الدفاعي ومنطقة مدينة صيدا القديمة وجدنا سور صيدا القديم والخندق في القرون الوسطى”.

وتابعت قائلة “وجدنا ايضا هياكل عظمية لحيوانات (حصان وخنزير) ووجدنا مقبرتين للصليبيين ماتوا في حرب وكلهم ذكور ومدفونين في الخندق. واهمية المكتشفات انه كل سنة يكتمل معنا تاريخ صيدا القديم القرون الوسطى وجدنا عملة اموية، وسور صيدا القديمة اليوم تبين معنا وعندما يزوروا المتحف يرون الدفاعات التي تعود للقرون الوسطى”.

SAida2

واشارت الى ان “صيدا من اهم المرافىء واهم موقع في الشرق لجهة المبادلات التي كانت تتم في البحر المتوسط، لذلك وجدنا مجموعة كؤوس للشرب من جزيرة ايفيا في بحر ايجه وهذا يدل على التبادل. وجدنا ايضا هذا الاناء المماثل للاناء المعروض في متحف متروبوليتان في نيويورك ولا يوجد له بديل الا في صيدا، هذا الاناء كان معروفا باناء “سسنولا” في متحف ميتروبوليتان للفنون”، لافتة الى ان “سسنولا كان رجلا ديبلوماسيا اميركيا عاش في قبرص في اوائل القرن التاسع عشر واشترى في قبرص وعمل مجموعة خاصة واعطاها لمتحف الميتروبوليتان للفنون ومن ضمن هذه المجموعة هذه القطعة القادمة من جزيرة ايفيا ولا بديل لها بكل البحر المتوسط الا في صيدا وهذه اهمية هذا الاناء المكتشف ما يدل اهمية مرفأ صيدا انه في كل البحر المتوسط لا يوجد بديل له وتم ايجاد اناء من القرن التاسع عشر في قبرص والثاني في صيدا.”