قصائد مختارة من الشعر العامي اللبناني – ألبير الرياشي، رامِز الغصَين، طلال حيدر

lebanon

ألبير الرياشي
من مواليد سنة 1934 بالخنشارا

حوَش المدرَسي
تزكّر يا حوش المدرسي تزكّر
اليوم رح ارجع أنا أزغر
واركض عَ أرضك، انده وناجيك
فتش على رفيق الطفولي فيك
تزكّر يا حوش المدرسي تزكّر

اليوم رح زورك مع رفاقي
وبوس الأسامي الحافرينا عَ السجر
ورجّع اللّي مات منهن، والهجر
وندبك سوا ونرقص على ضو القمر
والعب معن العب تحت زخ المطر

تزكّر يا حوش المدرسي تزكّر
يا صنوبرات الملعب الأخضر
ما حركك، ما هزَّك رجوعي
رح عاتبك، حلك بقا توعي
ما عرفتي هالصبي الأشقر
تزكّر يا حوش المدرسي تزكّر

يا صنوبرات الحب والتزكار
والشوق والأحلام والاشعار
بحلّفك، لا تشمتي فينا
رَجّعينا لعهد ماضينا
بركع على ترابك، وبتسمّر
تزكّريا حوش المدرسي، تزكّر

تزكّريا حوش المدرسي الرفقا
غابو صحابي وطالت الفرقا .
راح الّلي كنت مسلّمو سراري
وما بقيلي غير اشعاري
وريشي، وجرح يخبّر الورقا
وارسم عيونا وارسم واسهر
تزكّر يا حوش المدرسي تزكّر

عا شريط الملعب الواسع
شو كنت اوقف والجفن دامع
وانطُر ت تمرق كل عصريي
وتطلّع بنظرات مخفيي
يجرّح شريط الحب ايديي
وجروح قلبي حسّها أكبر
تزكّر يا حوش المدرسي تزكّر

من ديوان أغاني الريح  1980                                             

رامِز الغصَين

سرَاجها معَلّق
عادارها شو كنت اتسرق
لمّا بشوف سراجها معلّق
بالزاويي، وشحيح
ما عادنورو يزيح
كمشة عتم عن شالها الأزرق

عا دارها بعد الغروب شويّ
والليل لمّا يلف جنحو الحي
بشعر بقلبي صار
متل شعلة نار
لمّا على الدرجات اتعمشق

مهما عليها حفّف الدقّا
بتشقلي بابا نصف شٌّا
وبفوت عَ السكيت
ما في حدَا بالبيت
الاّ أنا، وهييّ وشلح زمبق
ومنرتمي عَ المقعد المكسور
وبينتهي قنديلها من النور
وبيناتنا بتصير،
هوني فراشي تطير
وعَ شفافها الحلوين تتحرّق

عم تضحكي مع كل جارا وجار
وبتجمعي ورودك من الجيري غمار
قَديّش بتحبّي الورود
وبالحب ما عندك حدود
والورد عَ خدودِك شَقّع حالو زرار

وبلوزتِك بالورد شفتا معرّقا
خبّيتها مهما تكون مخزقا
ببلوزتك خبّي النهود
ما في زرار بهالوجود
رح اكمش النجمات ت جبلِك زرار

من ديوان – رح يدق الباب 1967                                                

                                                 

طَلال حيدر
ولد ب بدنايل – البقاع

سجَادة صَلا
… ما عاد عندي أهل
شبّهتك بالسهل
بقرص العسل ، عملو عَ مهلو النحل

شبّهتِك بحالِك
بالعمر ماشي يلملم خيالِك
… دايخ ØŒ مش سكران
متل الشتي النازل على حزيران
شبّهتك بقوس القدح
جايي على لبنان …
… قومي اطلعي من البال
في فوق سجّادة صَلا
والعم يصلّو قلال

مِتل الزمّان

بيطلعو من النوم ، بيهرهر تراب
بتبكي عليهن ، نطرتُن حَدّ البواب.
بينتهو ، متل الفصول بينتهو
متل الأسامي بينتهو، متل الزمان
لا بيبتدو ولا بينتهو
وبيفتّحو قبل الأوان.

عَيطُولُن

يا خيال مارق على تراب النهار
قشقش غيابُنشعّلو بهالنار.
متل الورد عَ المي
متل الولاد الناطرين الفي
عم ينحنو يلمّو وجوهُن عَ الهدا
عيّطولُن ، ما بقي منهُن حدا
بياع الزمان 1972                                              
جايزة سعيد عقل