lebanonism.com Rotating Header Image

اللقاءُ الزجليُّ الرائع بين زغلول الدَّامور وفرقته وموسى زغيب وفرقته في دير القلعة – بيت مِري – 31 تموز/ يوليو 1971

د. مفيد مسوح

عن موقع “جماليا” بتصرف

 نتذكَّر هنا تعريف الأديب الخالد جبران خليل جبران لشعراء الزجل بأنهم “شعراء فطرة .. يسكبون أرواحهم في كؤوس جديدة” نقرُّ ونعترف للشاعرين العملاقين جوزيف الهاشم (زغلول الدّامور وجوقته) و موسى زغيب (رئيس فرقة خليل روكز) بأنهما علمان كبيران في تاريخ الشعر الشعبي اللبناني سطَّرا مرحلة خالدة وأكملا طريقاً ذهبية النواصي كان قد بدأها أمراءُ الزجل منهم على سبيل المثال رشيد نخلة، خليل روكز، أسعد سابا، إيليا أبو شديد، أمين الريحاني، جبران خليل جبران، أسعد الخوري الفغالي ميشال طراد وأسعد السبعلي، وسعيد عقل ..

دون أن ننسى بالطبع أن روّاد الزَّجل في لبنان منذ أكثر من أربعة قرون هم سليمان العكَّاري والمطران جبرائيل القلاعي والبطرك يوسف العاقوري وآخرون وقد كتب هؤلاء بالسريانية وأرَّخ بعضهم أحداث لبنان شعراً.

قال بولس سلامه: “لبنان وزجَّالوها كما الشمس وضَوؤها .. إن الأرز والزَّجل منبتهما لبنان

نعرض النص خارجاً من قيد الالتزام بأصول الصدر والعجز تاركاً المساحة حرة للقراءة الغنائية ونكتفي بعرض المباراه المباشرة بين بطلي اللقاء تاركين الفواصل التي أحياها أعضاء الفرقتين

*******

افتتاحية المُضيف
موسى زغيب

أنا .. إنْتُو ..

أنا لا تِسْألوني

لَشو طَلِّ القَسا بْعِقْدِة جْفوني

فْطَمِتْ جُودي بَعْد ماكِنْتْ بَيْدَرْ

يِجُو .. حَبِّة وْحَبِّة .. يْنَقُودوني

كِنِتْ إسْهَرْ

وْشوف اللَّيْل أقْصَرْ مِنِ الْحِلْم

الـْ عمِ يْداعِبْ ظْنوني

وْما قِدْرِتْ عَ السّْريرِ الأمّْ تِسْهَرْ

لَو ما تِشْتِري يَقْظِةِ عْيوني

طْلَقِتْ فِكْري

بْجَوانِحْ نِسِرْ أسْمَرْ

وْصارُو يِرْفَعوني وْيِرْفَعوني

حَتَّى صِرْتْ شُوفْ الأرْض أصْغَر مِنِ اللِّي عَ التَّحَدِّي بْيِطِلْبوني

وْصِرِتْ

مِنْ حارْسينِ النَّارْ أكْفَر

وْجَنَّنْت الْعَواصِفْ مِنِ جْنُوني

وْما جَنَّنِّي الزَّمانْ

وْلا الِمْقَدَّرْ

فقَطْ أهْلِ الِمْعَنَّى جَنَّنُوني

وْما جاييْ بْرِفْقِة الزَّغْلولْ إكْبَر

عَ أحْلام القَساوِة ..

واللِّيُونِة

جاييْ بْجَوْقْتي تَوِّجِ الْمَنْبَرْ

وْخَلِّي

بْقَلْب هاللَّجْنِة الكَريمِة

الـْ بَعْد مابْيَعِرْفُوني

يَعِرْفُوني

*********

كان الشِّعِرْ مِينا بْلا مَنارَة

وْدَهَبْ مَدْفُونْ بِزْوايا الِمْغارَة

رِجِعْ ميشال (1) هالْحَفْلِة تْبَنَّى

لَقَى مْحِبِّينْ

مِشْ صَفْقِة تِجارَة ..

الـْ كانو يِهِرْبو بالأمْس مِنَّا كأنُّو بْكاسْنا عَدْوى وْمَرارَة

إجُو يِتْأكَّدُو إنُّو المْعَنَّى حِلِم أبْيَض

بِعَيْنَيْن العَذارى

يازَغْلُول لَوْالمَوْت امْتَحَنَّا

ضَرُوري نْقابِلِ الدَّهْرِ بْجَسارَة

دُرُوبِ الشَّاعِرِ رْماحْ وْأسِنَّة

وْعَ تُمُّو الضِّحْك

وِبْقَلْبُو المَرارَة

زَجَلْنا ..

مْلاحِم فْلِسْطين غَنَّى .. وْكَشَف كِلِّ الْوُجُوه الْمُسْتَعارَة

وْإلي

بْإسْمِ المْعَنَّى في وَطَنَّا

عبارَة

للرَّئيس وْللْوَزارَة:

إذا مْهاجِر بِأرْض الْغَرْب جَنَّى وْإلُو عَ مَوْطَنو

شَوْق وْحَرارَة

وْإذا بَدْكُنْ يْرَوِّجْ لَعِنَّا

وَدُّولو بْإسِمْ لبْنان شاعِرْ كَإنْكُنْ عمِ تْوَدُّولُو سَفارَة

********

زَجَلْنا احْتَلّْ ذُرْوِةْ إزدِهارُو

وْفَرَض، عَ كِلّ مَوْقَفْ،

إعْتِبارُو

انْطَلَقْ عَ الْكَوْن مِنْ سِجْنُو المْأبَّد

تـَ يَعْطي النَّاسْ

فِكْرَة عَنِ عْيارُو

المِطْران الِقْلاعي (2) إبِنْ لِحْفّدْ، تْغَنَّى ..

والزَّجَلْ جَلَّلْ وِقارُو

والبَطْرَك العاقوري (3) تْوَدَّدْ

لـَ هااللَّون الحُلُو

وْبارَك ثْمارُو

وْحَتَّى مارْ افْرامْ (4)

بْكِلّْ مَعْبَدْ أناشيدُو صَلا للدِّيْنْ صارو

وْ فخر الدَّين (5) للأزجال عَدَّدْ

وْقَصيْدُو للجَبَل رَجَّف حْجارُو

وْ ناصيف اليازجي (6) البَحْرَين أوْجَدْ

رِبي بْدَمُّو المْعَنَّى

وْما اسْتَعارُو

وْ إبِن نَخْلِة (7) نشيد الأرْز أنْشَدْ

الْلُّغة رِبْيِتْ عَلى خْميرِة دْيارُو

وْإلا بالمْعَنَّى ما اسْتَشْهَد

أميرُو وْسَيِّدُو (8) وْرافِعْ شِعارُو

وْ عَ أيَّامُو

إجا الشَّحرور أسعد (9)

جْناحُو مِنْ سَما بْدادون (10) طارو

وْعَيْنَيْن الملِك فاروق (11) جَمَّدْ

عَلى كَرِّة قَصيْدُو وْإبْتِكارُو

وْطريق الشِّعْر للجَوْقاتْ

عَبَّد تـَ حَتَّى الكِلّ يِقْتِفْيُو أثارُو

وْإجا روكز (12) عَلى المَنْبَر

تَمَرَّدْ تَمَرُّدْ سيف عَمْ تِلْعَب شْفارُو

وْبَعْد ما بَدَّل وْطَعَّم وْجَدَّد

وْنال مْنِ الثِّقَة إكْليلْ غارُو

افْتَتَح دَرْب التَّحَدي بْقَلْب أبْرَد مِنِ التَّلْج

اسألُو الـْ عِلْقُو وْتَبارُو

وْبِقي الجَوْق الخَليلي

حِصِنْ أصمَدْ مِنِ الْحِصْن الـْ كِعي اسكنْدَرْ (13) حِصارُو

بِقَفْلِة حاجْبُو

في ليل أسوَدْ عَ هالْعِمْيان ما بْيِطْلَع نْهارُو.

وْهَوني ..

بِنْصَح الزَّغلول يِبْعَدْ .. أشْرَف ما يْتَلِّتْ إنْكِسارُو (14)

وْبآخِرْ مُلْتَقى ألله بْيِشْهَد ..

بِقَلْب الدَّيْر (15)

أيَّا جَوْق مِنَّا بَدُّو يْلُوح بَيْرَق إنْتِصارُو

********

اشْهَدي بالدَّيْر يا أقْدَم قْلاعي

عَ سَطْوِة جَوْق بو الخلِّ الرُّباعي

وْيازَغْلُول ..

ما بْيِسْوى التَّجَنِّي الـ ظَّهَرْ مِنَّك عَلى البَثِّ الإذاعي (16)

عِشِتْ حَدِّي عَواطِف مِسْتَكِنِّةْ

وْبِإيْدي كِنْت أطْوَع مِن يَراعي

لَكِنْ .. مِنْ بَعْد ما بْعِدِتْ عَنِّي اسْتحى مْنِ لْسانَكْ

لْسان الأفاعي

إذا عَ النَّصِر جايي تِمْتِحِنِّي

أنا .. اقْواسِ النَّصِر شَقْلِتْ كْواعي

وْكِتِر ما الدَّهْر .. بالْخِبْرَة عَجَنِّي

انْوَصَلْ عِمْر الزَّمان بْطول باعي

وْشُو بَدَّكْ تْغَنِّي تـَ تْغَنِّي ؟؟

أنا بَحْر .. وإنِتْ ..

صّدْفِة بِقاعي

وْصِرِتْ عايِشْ عَ هاجِسْ رُعْب مِنِّي:

طَيْفي بْيِرِعْبَكْ لَو كِنْت نايِم وْإسْمي بْيِرِعْبَكْ لَو كِنْت واعي

********

شِفِتْ عَ جَبِهْتَك مَسْحِة كَآبِة

ابْتَدا عَ شَيْبْتَكْ يِشْفُق شَبابي

احْتِجِزْ حِمْلانَك بْقَلْب العَمارَة

قَبِلْ ما يِفْلَتُو عْلَيْهُن دْيابي

وْحَتَّى يْخَبّْرُو جَوْقَك تَبارى مَعِ الْجَوْق الـْ ما بِيْضَيِّعْ إصابِة

بَدَّكْ تِلْتِجي لـْ عَذْرا العَذارى

وْتِتْمَرَّد عَلى الطِّيْن التُّرابي

وْمِنِ البُركان .. تِسْتَقْرِضْ حَرارَة وْمِنِ الْجَلْمُود .. تِسْتَقْرِضْ صَلابِة

وْمِنِ السَّبْعَين .. تِسْتَقْرِضْ جَسارَة

وْمِنِ السِّلْطان .. تِسْتَقْرِضْ إهابِة

وْمِنِ الْخِيَّال .. تِسْتَقْرِضْ مَهارَة

وْ عَ قَلْعَة !!

بَيْنْها وْبَيْني قَرابِة .. انْ سَرَجْت الدَّهْر حتَّى تْشِنّْ غارَة

بْيِبْقى الدَّهْر أوطى مِنِ رْكابي

إنِت مُطْرِب مَعَكْ جَوْقِة تِجارَة: قِسِم كَوْرَسْ .. قِسِمْ يِعْزُفْ رَبابِة

وْإذا مُعْجَب بِصَوْتَكْ (17) ..

عَنْ جَدارَة !!

عَلَيكِ الأوْف ..

والباشا المُلحِّنْ .. عَلَيه اللَّحْن،

وعْلَيْنا الكِتابِة

********

اسْتِحي مْنِ البَحْر

يا نَبْعَة شْحيحَة .. وَلا تْتَّلِّتْ فَضيحَة عَ فَضيحَة

الْعَيْن مْفَتّْحَة عْلَيْنا بْعِنايِة .. بْمُلوك العامِّيِّة والْفَصيحَة

إنِتْ بالشِّعْر مِشْ مِنْ مُسْتَوايي وَلا خَرْج المُباراة الفَصيحَة

إنِتْ بالـ تَّلْفَزِة خَرْج الدِّعايِة (18)

لـْ نينِكْس وْباتَّا وْصابونْ رِيْحَة.

وْبَعْد ما كِنْت نَهْنَهْتَك كْفايِة وْعَطَيْتَكْ للهَرَبْ آخِرْ نَصيحَة

بِأيَّا قلْب .. يازَغْلولْ ..

جايي عَ شاعر، وَثْبِةِ النِّمْر بْطُموحُو .. وْبِعَيْنُو

غَضْبِة اللَّبْوِة الجَريْحَة !!.

وْهَلَّق يا أبو روكز الغالي ..

عَلى التَّطْمين .. بِبْعَتْلَك رِسالِة:

ما تِفْزَع تا يْرُوح التَّاجْ مِنَّا ..

بْطانِة تاجْنا نْجوم اللَّيالي

نامْ ..

بْفَسْحِة الوادي ..

تْهَنَّا عَ أحلام الْبُطولِة

والبَسالِة

قَطَعْنا الدَّرْب .. وِبْقينا بْوَطَنَّا أسْيادِ القَلَم

والإرْتِجالي

وْإذا بْيِتْغَرْبَلُو رْجال المْعَنَّى مِنِ الشِّعَّارْ

ما بيْضَلّْ إلا:

أنا .. وْجِريُسْ وْبُطرُسْ والفغالي (19)

********

افتتاحية الضيف

زغلول الدَّامور

اعْذِريني يا حْروفِ الأبْجَدِيِّة إذا ما بَعْمُلِ الواجِبْ عَلَيِّي

خْسِرِتْ خَيِّي (20) اللِّي مِفْضل عَ اوْلادي وْعَلَيِّي

مِتِل إمِّي وْمِتِل بَيِّي

خَمِس ٍاعات صارْ لُو .. مِشْ زْيادِة

ما حالُّو يِبْتِدي النِّسْيان فيِّي

بْعزا خَيِّي رْجِعِت

عَزِّي فؤادي .. لأنِّي

بِعْتِبِرْ كِلّ شخْص مِنْكُنْ،

بَعْد ما مات خَيِّي، مْحَلّ خَيِّي

*******

وْياقَلْعِة بيتْمِرِي الـْ ما بْتِجْهَليني

أنا إبْنِك وْإنتِ بْتَعِرْفيني

حِمِلْني والْدي مْنِ الشُّوف خِلْعَة وْنَقَلْني

مِنْ مَدينِة عَ مَدينِة

خْلِقِتْ بِجْدَيدْتِك وطْلِعِتْ طَلْعَة

تَشِفْت الشَّمْس أوطى مِنِ جْبيني

وْمِنِ الشِِّعَّار !!

كَمْ شَلْعَة بِشَلْعَة مِشُو خْواريف عَ شْمالي وْيَميني ..

ياقَلْعِة بيت مِري ..

لَوْ ألْف بَلعة عَطَيتي لـَ لِتْحَدَّاني بْعَريني

لـَ لِتْحَدَّاني بْعَريني

لـَ خَلِّي الصَّوْت

مِن قَلْعَة لـِ قَلْعَة .. يِدْوي

مِتِل قِنْبِلْةِ الـْ فَجَرها الأميرْكانْ

بْهيروشيما الحَزينِة

وْيا سِنْةِ الْواحِد وْسَبْعينْ

كُوني الْحَكَم بَيْن القَساوِة والْلُّيونِة (21)

اسْهَري، عَ جَوقْةِ الْمَرْحوم، معْنا

مِتِل ما بْتِسْهَر الأرْض الحَنُونِة

وْياموسى بَعْد ما المِشْرِفْ (22)

جَمَعْنا .. وْعَطَيْناكُنْ عَ عَََشْرِ شْهور مُونِة

الْمُونِة خِلْصِتْ

وْنِحْنا رْجِعْنا اطْلُبوني يا يَتامى

بْتوجََدوني

اشْبَعُو ..

نِحنا قَبِلْ مِنْكُنْ شْبِعْنا

الْبِسُونا بْصِدِرْكُن

قونِة وْقونِة

احْصِدوا .. نِحْنا كَرامِتْكُنْ زَرَعْنا ..

اعْتَدْتُو تاكْلُوني بْلَيْل أعْمى ..

وْعَلى صْياحِ الدُّيوك

بْتِنِكْروني

********

وإذا بالْمِشْرِف، بْآخر قَصيدِة،

خَتَمْ (23) موسى عَلَيِّي

مِشْ بْعيدِة

أنا تْنازَلْت عَنْ حَقِّي وْعَطَيْتُو

وْعَ ذَوْقُو بَلَّشْ يْصِفّ الجَريدِة

وْعِنْد ما، بْآخِر الجَوْلِة، لَقَيْتُو

عَم يْدَبْدِبْ مِتِل طِفْلِة وَحيدِة ..

عْصَرْتْ دَمَّاتْ عاطِفْتي

وْسَقَيْتُو ..

لَقَيْتِ الضَّرْب أغلى مْنِ الطّريدِة (24)

نَفَخْ حالُو .. عِنْد ما انْكَبّ زَيْتُو ..

وْشَمَخْ بو الْحِنّ

بِجْناحُو النّبيدي .. وْبِدي يْعَرِّمْ عَلى أطْفال بَيْتُو

مِتِل مِطْرِبْ بِإيَّام الْحَصيدِة

وْ تـَ يِتْخَلَّصْ مِنِ غْرورو

دَعَيْتُو

عَ هالْحَفْلِة .. عَ هالْعَرْكِة الجّديدِة

اشْهَدُو عْلَيِّي .. وْ عَ هالْحَكْي الـْ حَكَيْتُو ..

عَ إيْدي تِحْرَم دْفوف الِمْعَنَّى

إذا ما بْبَّوِّس الْمَغْرور إيدي

********

وْيا أنْصار الزَّجَل والْعَبْقَرِيِّة

ضَروري تْناصْرُو موسى

عَلَيِّي

لأنُّو بَعِدْ بَدُّو كْتير يِطْلَع تـَ يوصَل عَ السَّماوات الْعَلِيِّة

ضَروري تْزَقّفولو بْكِلّ مَطْلَع ..

ضَروري يْشُوف جَنْبُو

الأكْثَرِيِّة

ضَروري عَ عْيونُو الضَّو يِطْلَعْ ..

صَلاة الصِّبِح أفْضَل مِنْ عَشِيِّة

أنا ناطِرْ خَمير الشِّعْر يِطْلَع

ما راحْ بِفْطَر عَلى لِقْمِة طَرِيِّة

وْإذا خِلْقي عَلى موسى بْيِطْلَع

تـَ إهْدُم طُور موسى عَ حَراجِل

وْقَبِل يارينغ (25) إنْهيلُو الْقَضِيِّة.

********

يا موسى ..

الحَظّ قَدَّمْلَكْ هَدايا .. وْبنالَكْ بَيْت عَ الأربَع زَوايا

نَصيبَكْ .. ماتْ نِسْرِ الأوَّلاني (26) الـْ كَساكُن عِنْد ما كِنْتُو عَرايا

وْنَصيبَكْ ما الْتَقَيْنا بْجَوّ تاني

تـَ تِحْتَكِّ الشَّظايا بِالشَّظايا

وْنَصيبَكْ ..

بَعْد ما فِضْيُو القَناني لَقَيْتَكْ مِن بَقاياهُنْ بَقايا

أنا ..

لَمَّا الوَطَنْ كِلُّو دعاني تـَ غَنِّي

بالمَدايِنْ والْقَرايا

كَرامِة عَيْن وِلْفي الأسْمَراني

ما سَفَّهْت الشَّباب وْلا الصَّبايا

وْقَبِل ما الدُّرّ يِخْلَق عَنِ لْساني

لْبِسِتْ بَدْلِة زَغاليل النَّوايا

وْرِياشي ..

بَيْن أرزِة وْسِنِدْيانِة إذا بْيِتْنَفَّضُو بْيِبْنُو سَرايا!

عَطَيْت الشِّعْر، مِنْ روحي، مَعاني

صَرَخ لِبْنان: يا نِعْم الْعَطايا

وْإذا بْسَجِّل بِصَوْتي إسْطوانِة عَ صخْر الصَّم ..

بيصَفِّي مَرايا

أنا يوسِف .. أنا ألله اصْطَفاني .. أنا مْرَبِّي

الْمَحى بْدَمُّو

الخَطايا

وْإذا موسى (27) سْمِيَّك

عَ زماني بْيِجي

تـَ شَلّحُو لَوح الْوَصايا (28) .

يا زَيْن شْعَيْب (29) يارِكْنِ الْمَباني

وْيا بِنْ حَمْدان (30) ياصَقْر المنايا

وْإنِت يا حَرْب (31)

ياخَزْنِة مَلانِة

لا تِهْتَمُّو بِتَحْليل القَضايا

أنا وَحْدي .. إذا بِسْرُجْ حِصاني

بِسِرْجو بْكَتِّف الأرْبَع مَطايا

وْعَناصِر جَوق موسى الكسِرْواني (32)

الـْ عَشِيِّة شَرَّفُو أربَع فَوارِسْ

عَ بُكْرا بْيِرْجَعُو أربع ضحايا.

****************

يتبع

الحواشي والشروحات

(1) ميشال زيادة، مدير المهرجان وراعيه.

(2) المطران جبرائيل القلاعي لاهوتيٌّ من لحفد – جبيل – لبنان من أوائل شعراء السريانية في مطلع القرن السادس عشر وهو مؤرخٌ وأديبٌ.

(3) البطرك يوسف العاقوري لاهوتيٌّ وأديبٌ وشاعرٌ ونحويٌّ سريانيٌّ من أعلام لبنان في القرن السابع عشر.

(4) مار أفرام من سلسلة الآباء القديسين في الكنيسة السريانية من القرن الرابع وقد تنقل بين أديرة نصيبين والرَّها وغيرها من المدن السورية عاملاً في التعليم الأدبي والديني وله أشعار بالسريانية اعتمدت منذ زمن بعيد أناشيدَ للقدَّاسات الكنسية في المناسبات والطقوس.

(5) فخر الدين المعني الثاني بطل لبنان في القرن السابع عشر بنى مدنه وموانئه وجسوره ورعا الآداب والفنون والعلوم وكانت سلطة الباب العالي في السلطنة العثمانية حاقدة عليه بسبب نجاحه في إعلان دولة لبنان الكبير وفي بناء اقتصاد مزدهر متطور.

(6) الشاعر اللبناني الكبير (1800-1871) الذي كتب مؤلَّفه الشهير (مجمع البحرين).

(7) اللاهوتي والفيلسوف والأديب الإرشمندريت شكرالله بن نخلة البيطار من زغرتا وهو شاعرٌ وعالمٌ في النحو والبلاغة في بداية القرن العشرين.

(8) أمير المعنَّى هو الشاعر اللبناني رشيد نخله (1873-1939) من الباروك، مؤلف “نشيد الأرز” – النشيد الوطني اللبناني في عام 1926 وكان عاشقاً للشعر باللغة اللبنانية إضافة إلى العربية الفصحى، ولكنَّ نماذجه التي استخدمها في أحاديثه كان معظمها من ما اشتهر من الشعر المحكي.

(9) شحرور الوادي هو أسعد الفغالي، رائد منبر الزجل في ثلاثينيات القرن الماضي ومؤسس فرفة الشحرور الزجلية منذ ذلك الحين وكان من بين أعضائها أنيس روحانا، وقد تكنَّت به إبنة أخيه الفنانة صباح فعرفت بشحرورة الوادي. وهما من بلدة بدادون.

(10) بدادون بلدة تابعة لقضاء (عاليه) في محافظة جبل لبنان وقد اشتهرت بمهرجانات الزجل وفرقه والتي منها فرقة شحرور الوادي.

(11) إشارة إلى تقدير الملك فاروق في مصر لقصائد الزَّجل التي سمعها من شحرور الوادي – أسعد الفغالي.

(12) خليل روكوز (أبو روكوز) عضو سابق في جوقة الأرز التي أسسها في أوائل الأربعينيات حنا موسى ومؤسس عدة جوقات زجلية كانت آخرها جوقة الجبل عام 1954 وضمَّت الشعراء زين شعيب، أسعد سعيد وغنيم الزغبي وأعيد تشكيلها بانضمام محمد المصطفى الذي تركها فأعيد تشكيل الفرقة في أواخر الخمسينيات وكانت تضم إضافة إليه موسى زغيب كلاً من جريس البستاني وأنيس الفغالي حتى وفاة خليل روكز.

(13) اسكندر هو القائد العسكري الروماني ألكسندر المقدوني الذي عرف عنه استسلام جميع من حاصرتهم قواته.

(14) إشارة إلى خسارة زغلول الدَّامور وجوقته في اللقاءين الأوَّل والثاني.

(15) دير قلعة بيت مري حيث يقام المهرجان الثالث.

(16) إشارة إلى تعرُّض جوزيف الهاشم إلى موسى زغيب في برنامجٍ إذاعي قبيل المهرجان.

(17) إشارة إلى تفاخر الزغلول بصوته الغنائي الجميل.

(18) إشارة إلى اشتراك الزغلول بتنفيذ إعلانات تلفزيونية تجارية.

(19) جريس البستاني وبطرس ديب وأنيس الفغالي أعضاء الجوقة التي ترأسها موسى زغيب بعد وفاة خليل روكز عام 1962 وسُمِّيَت “جوقة خليل روكز” وكانت جوقة نشيطة للغاية شاركت في مهرجانات المدينة الرياضية والمشرف والقلعة وفي مئات الحفلات في ستينيات وسبعينيات القرن العشرين.

(20) في ظهيرة ذاك اليوم توفي الأخ الأكبر للشاعر جوزيف الهاشم ولم يعتذر عن المجيء إلى المهرجان.

(21) إشارة إلى تفاخره بليونته ونعومة خطابه مقارنة مع قسوة موسى زغيب وحِدّة خطابه، الذي لَمَّح إلى ذلك أيضاً (وْما جايي بْرِفْقِةِ الزَّغْلول إكْبَر عَ أحْلام القساوِة واللِّيونِة).

(22) المِشْرِف هي مكان لقاء الشاعرين في المهرجان الثاني الذي ربح فيه موسى زغيب في عام 1970.

(23) الشاعر الذي يختُم اللقاء هو الرَّابح.

(24) عندما يكون الطَّير صغيراً يراه الصياد أغلى من طلقته فيعزف عن اصطياده.

(25) غونار يارينغ هو المندوب السويدي الجنسية الذي كان مكلَّفاً بمتابعة ملفِّ (قضية) العلاقة المتوتِّرة بين الدول العربية وإسرائيل بعد هزيمة العام 1976 واستمرَّت مهمتُه عدَّة سنوات (ولم تنته معه القضية).

(26) إشارة إلى خليل روكز الذي كان الجميع يكنُّون له كلَّ الاحترام والتقدير.

(27) النَّبي موسى بن داوود.

(28) لوح الوصايا العشر للديانة الموسوية.

(29) زين شعيب أحد أعضاء جوقة زغلول الدَّامور التي أسَّسها في العام 1944 جوزيف الهاشم وضمَّت حينئذٍ جوزيف الخويري، طانيوس الحاج وواكيم سعادة وهي لا تزال حتى يومنا هذا ولكنَّ أعضاءها تغيَّروا عدَّة مَرَّات، وحتى خليل روكز. وضمَّت الجوقة في الستينيات والسَّبعينيات من القرن العشرين إضافة إلى زين شعيب، جان رعد، أسعد سعيد، جوزيف الخويري، فرحان العريضي، طانيوس الحاج، موسى زغيب، كميل زيادة، انطوان باسيل، كميل شلهوب، طليع حمدان، ادوار حرب، الياس خليل، أديب محاسب، فايز المغربي، سمير عبدالنور، وغيرهم.

(30) أبو حمدان هو طليع حمدان من جوقة زغلول الدَّامور.

(31) حرب .. هو إدوار حرب من الجوقة أيضاً. يقوم أعضاء الجوقة عادة بتحليل ما يقول الشاعر الخصم وتلخيص بعض النقاط بسرعة كبيرة وتقديم النصائح الفورية لرئيس جوقتهم.

(32) موسى زغيب من بلدة حراجل في قضاء كسروان.

القسم الثاني من نَصَّ زجليَّة مهرجان “بيت مـري” – 31 تموز/ يوليو 1971

الزغلول:

نِعْسِتْ نْجوم اللَّيل

مِدْري شو بِها

هَلَّقْ رَح نْرَجِّع لِعَيْنَيْها الْمَها

يادَيْر قُولْ لـْ قَلِعْتَك

نِحْنا لِها وْكِلْ صَدْر مِنَّا قَدّ صَدْر الْمُنْتَهى

بْحَفْلِة المِشْرِف (1)

بالدَّلَع موسى الْتَها

وْشِفْقِت عْيون السَّبْع عَ عْيون المَها

واليَوْم .. ياموسى ..

إذا الدَّاهي دَها .. بَدَّك تْلاقي بْعَكس ما القَلْب اشْتَهى

مُشْ رَح مْنِنْهي مَعْرَكِتْنا الفاصْلة

تـَ شوف روحَكْ فاصْلِة

وْكِل شي انتَهى

جوقة الزغلول: تـَ شوف روحَكْ فاصْلِة وْكِل شي انتَهى (إعادة)

موسى:

اعْتَزِّي يا قلْعِة بيت مِري

وْضَوِّي الْحِلَك

رِجْعو اللَّيالي يْتَوّجو فيكي المَلَكْ

زَغْلُول .. شَطِّب عَ فَجِر مُسْتَقْبَلَك،

هـَ الْفاصْلِة:

سَيْف الـْ فَصَلْ عَ مَفْصَلَك

الـْ بَكَّاكْ بـِ الـْمِشْرِف (2) ..

عَ عَتْبِة مَنْزَلَك ..

ما اسْتَدْرَجَك عَ الدَّيْر حتَّى يْدَلِّلَك(3)

داعيكْ قلْعة

وْدَرْب هالْقلعَة سََلَك ..

صِرْنا قْلاع اتنَيْنْ نِتْحَدَّى الفَلَك

وْما ضَلّ غير تِخْتار قَلْعَة مْنِ التّنَيْن

وِتْدِّق راسَكْ مَطْرَح الأهْوَن إلَكْ

جوقة موسى: وِتْدِّق راسَكْ مَطْرَح الأهْوَن إلَكْ (إعادة)

الزغلول:

المِشْرِفْ .. ياموسى

كان إلي فيها صَدى .. وْضَيْفي إنِتْ كِنْت

وْأنا لـْضَيْفي فِدا

بْتِقْدُر عَ بَيْتي تْزورْني

اليَوم وْغدا

بِعْمِلَّك مْن القلب تِرْويقَة وْغَدا

لَكِن .. بِحفْلِة بيتْ مِري ..

سْهام الرَّدى بَدْها تْصيبَك

قَدّ ما يْطول المَدى

دَقَّيْت عَ القَلْعَة .. وْقِلِتْ وَين العِدا

سِكْتِتْ .. وْوِقْفِتْ من فَزَعْهل عَ حِدَه

وِرْجِعِتْ ..

لمَّا الخَوف عَ القَلْعة بَدا

دَقَّيْت فيكْ

وْراحِت الدَّقَّة سُدى

وِسْمِعْت مِن راسَك

صَدى .. جاوَب وْقال:

فَلـُّو اللِّي كانو هَونْ مشْ باقي حَدا

جوقة الزغلول: فَلـُّو اللِّي كانو هَونْ مشْ باقي حَدا (إعادة)

موسى:

يامِشْرِف ..

الـْ إنتي بِشِعْري مُعْجَبِة

إنتِ الإله بْشِعري

واسْفار النَّبي.

دَقَّيْت راسَك في دُروع مْكَهْرَبِة

وُوْعيتْ .. وِحْصَدْت النَّتيجِة المُرِعْبة

راسي .. وْإمِّ الدَّهْر إخوة .. يا غَبي

جابو البَرْق .. والرَّعْد ..

واللَّيل الأبي ..

والبَطْش .. وصْمود الشّفار الطَّيْبِة .. وْريح العواصف ..

والعقل .. والمَوْهَبِة

وْ تـَ تْشوف وَنْ راحو بدَقَّة مْسَرْسَبِة

احْتَكِّ البَرْق والرَّعد باللَّيل العبي ..

والبَطْش يصرخ: يارياح تْأهَّبي ..

والموهَبة – راحِت تْغَذِّي المكتَبِة

وْراح الصُّمود، قبْل التَّحَدِّي،

يِخْتِبي ويْفاجِىء العالَم بِثَوْرَة لاهِبِة

وْماضَلّ غير العقْل ..

ناصِبْلَك شَرَك تـَ يِنْتِهي مِنَّك بآخِر تَجْرُبِة

جوقة موسى: تـَ يِنْتِهي مِنَّك بآخِر تَجْرُبِة (إعادة)

الزغلول:

موسى وَقَع بالفِخّ ..

ورْفاقُو انْمَحُو .. يا دِلّهُن

شو تْطَوطَحو وْشو تْمَرْجحو

يا قاصِد تْهَدِّي النِّسِر بِجْوانْحو

بالكاد .. بالنَّاضور تِقدُر تِلْمَحو

انْ ضِلَّيْت تِجْمَع هالحْساب وْتِطْرَحو

بِاضْطَّر للعالَم

سِجِلَّك إفْتَحو

بْهالشَّرْح ياللِّي عَ العقِل عمْ تِشْرَحو

تِعبو _ ياموسى _ النَّاس عَنَّك واسْتَحو

خَلِّي المَكاتِب في كتبنا يِفْرَحو

اللِّي تْوَكَّلُو عَ مْواهْبَك

ما اسْتَفْتَحو

وْعَوِّد افْكارَك

بالوعي يِتْسَلَّحو .. بْنَصْب الشَّرَك

تاجِ الزَّجل ما بْتِرْبَحو

الـْ بيكون عنْدو عَقْل صاغْ بْمَطْرَحو

تـَ يْحِطّ مِن حَولُو الشَّرَك

ما بِنْصَحُو

لَكِنْ إنِتْ

عَن قَصْد حَطَّيْت الشَّرَك

أحلى ما نُوصَل للِمْخَبَّى

وْنِفْضَحو

جوقة الزغلول: أحلى ما نُوصَل للِمْخَبَّى وْنِفْضَحو (إعادة)

موسى:

زغلول ..

لا تْغِرَّك نُعومِة مَظْهَري (4)

وانْ كانْ شَدَّك ماغناطيس المُشْتَري (5)

بِتْضَّلّ تِتْفَيَّا بِكِرْسِة مَنْبَري

ما بْسَيِّج عْلى عَقْل شاعر جَوهَري

فيه المعرِّي .. وْبِنْ بُرُد والبُحْتُري ..

وْسارتِر .. وْنيتْشِه ..

وْشِكسْبير العَبْقَري (6)..

وْنَمْل المْعَنَّى (7) _ مونْتُو عنْ بَيْدَري

سَيَّجْت عَقْلي مْنِ الهُجوم العَسْكَري

مشْ خَوف مِن زَغْلول .. منقادُو طَري

وْ تـَ تْشوف شو مْخَبِّي إلَك مِن مَصْدَري ..

مْخَبِّيلَك الطَّعْن العَنيف الْبَرْبَري ..

مْخَبِّيلَك جْروح الحُسام الْعَنْتَري

وْحِكِمْ إعْدام البْلاط القَيْصَري،

حتَّى .. بعْد دمَّات أبْطال الزَّمان،

جوقة موسى: غَسِّل بِدَمْع الطَّيْر قَلْعِة بيت مِري (إعادة)

الزغلول:

فَجِّرْ بْراكينَك

ياخَطِّ الإستوا (8)..

وْنَقِّي اللِّي بَعْدو فَجّ مِن ياللِّي اسْتوا

ياالـْ مِفْتِكِر بالدَّم يِعلا المسْتوى

لا دَمّ فيك وْلا طِلِع مِنَّكْ نَوى

الطَّيْر الـْ قَصَدْتُو

الدَّهْر عن فِعْلُو رَوى

وْبيزَلْزِل القَلْعَة إذا صَوتُو دَوى

وْلَو جِبْت شَفْرِة سَيْف هاني الـْ ما الـْتَوى

وْسَحْبِة عَصا موسى وْحَنَشْ وادي طوى (9)

وْدِرْع النَّبي داوود (10)

هالـْ كلُّو قِوى

وْعَصْفِة هَوا الأصْفَر (11) الـْ ما إلْها دَوا

وْعسْكَر مْرود الجِنّ ..

كِلّ فَوج بْلِوا

وْشَبْكِة تْرِدَِ الْمَوت عَنَّك والهَوا

مشْ تارْكَكْ تـَ إهْدُم القَلْعَة عْلَيْك

وْطِمَّك .. وإخْلُط عَضْمَك وْلَحْمَك سَوا

جوقة الزغلول: وْطِمَّك .. وإخْلُط عَضْمَك وْلَحْمَك سَوا (إعادة)

موسى:

زغلول عَمَّق .. والمَعاني اخْتارْها

رَحْ تأسُف اللِّجْنِة على مشْوارْها

الْخَمْرَة ..

إذا بْيِتْقَل كْتير عْيارْها

بِتْزيدْ قيمِتْها بْنَظَر خِمَّارِها

فَيْلِت نْسور الشِّعر مِن أوكارْها

تـَ الرِّيْح تِعمي الكوكب مْن غْبارْها

هالْقَلعِة الرِّيشّكْ نَتَر عَ حْجارْها

موسى مَلَكْها

وْعِزّها واشْعارها

وْسَيِّدْ مَواقِفْها وْحامي دْيارْها

وْصدري .. دِرِع مقْدود مِنْ أسْوارْها

لَكِنْ !!

جَنابَك طَيْر شؤم وْزارْها ..

وْبيناسْبَك ياطَيْر،

بَيْن جْوارْها: يْموت المَلَك

وِتْصير هالقَلْعَة خَراب

تـَ تْضَلّ تِرقُص عَ زَوايا عْمارِها

جوقة موسى: تـَ تْضَلّ تِرقُص عَ زَوايا عْمارِها (إعادة)

الزغلول:

مشْ كِل مِنْ عَ كِرْسِة الْمَنْبَر عِلي

صار يِنْسَمى شاعِر رَفيع الْمَنْزَلِه

يانْجوم وِجّ الصِّبْح

عَ الحفْلِة انْزَلي

مِنْ قبْل ما بالأرْض أعمِل زلْزَلِه

وْفود الـْ إجِتْ

عَ دَير قلْعَة مْبَكَّلِه

رَحْ تِشْهَد فْراقَك بِآخر مَرْحَلِه

وْلَو ما أنا

بالدَّيْر كِنْت الأوَّلي

ما شِفْت ضَيفْ

وْلا قضايا وْأسئلِهْ ..

نِحْنا ..

زْغاليل الشِّعر والتَّرْغَلِة ..

وْ عَ هَيْك نَوع نْسور .. شو هالْبَهْدَلِه !!

رُوح اخْتِفي ..

خَلِّي الحَقيقَة تِنْجِلي .. تْرِكْني أنا أرقصْ

وامْشِ حنْجَلِة (12)

أوَّل عَ آخِرْ ..

يامَلَك دار الْبِلي .. الْجالِس عَ كِرْسي

مْتَخْتَخَة وِمْهَلْهَلِه

رَحْ تِطلَع المَوتِة بِهالْحَفْلِة إلَك

جوقة الزغلول: والزَّلْغَطَة والرَّقْص والدَّبْكِة إلي (إعادة)

موسى:

ياجْوانِح الإلْهام .. رِفُّو وانْزَلُو

قِيْمُو الزّغَيْبي لْكَون أرْحَب وانقُلُو

النِّسْر ..

التَّرَكْتُو _ ياخليل _ بْمَعْقَلُو

حَرَّم جْلابيط المَنابِرْ يِعْتِلُو

زغلول ..

مَولاك المَلَك ما بْتِجْهَلُو

ارْكَعْلُو .. وْشو بيريد مِنَّك إسألُو

انْ ماتِ المَلَك بيْضَلّ إسْمُو بْمَنْزَلو يِرِعْبَكْ

ويْنَزّلَك مِن مِنِخْلُو

جَمَّع شَبابَكْ يَومْ دَفْني

واعْملُو دَبْكِة وْرَقْص

وْضَيّفُو خَمْر وْحُلُو

بَسّ ..

مهما تْزَلْغطُو وتْهَلِّلُو

مشْ رَح بْخَلِّيْكُن الفَرْحَة تْكَمِّلُو

مِتْل اليهود ..

الزَّلْغَطو بْدَفْن المسيح

وْرِجْعُو _ بِيَوم قْيامْتُو _

سَجْدو إلُو

جوقة موسى: وْرِجْعُو بِيَوم قْيامْتُو سَجْدو إلُو (إعادة)

الزغلول:

يا إبِنْ مَرْيَم ..

قُوم قِلُّو لْنايْبَك .. يِبْعِد عَدُوَّكْ

عن صُفوف حْبايْبَك

يازْغَيْب ..

ألله يْساعْدَك عَ مْصايْبَك

جايي تْرَكِّعْنا !!

وْمين الجايِبَك ؟؟

شَبَّهْت حالَك بالمسيح ؟!

شو صايْبَك ؟!

لا انَّكْ مسيح وْلا ظَهَرْت عْجايِبَك .. وْ لا إنتْ موسى !!

إنْت (موشى) (13)

بْفَرْد عَيْن ..

الدِّجَّال خَيَّك واليَهود قْرايِبَك

جوقة الزغلول: الدِّجَّال خَيَّك واليَهود قْرايِبَك (إعادة)

موسى:

عْطَيْتَكْ رْخام ..

وْروح يازغلول نامْ .. أو جيب

ذات المَقْلَع وْذات الرّخامْ

بْتِسْتَنْجِد بْأعْوَر !! تـَ تِحضى بْإهْتِمامْ !!

عمْ تِجْرَح شْعور العُروبِة

بْوَجِه عامْ

وْ تـَ إدْعَم الفِكْرَة .. بِحِجِّة وْإنْسِجامْ

إسْم (موسى) _ بْلا نِقَطْ _

مِتْل الدَّوامْ .. مِتْل السَّما .. مِتْلِ الإلَه ..

مِتْل السَّلامْ

مِتْل السَّعْد .. مِتْل الوَعْد ..

مِتْل الحُسامْ

وْشو خَصَّك بْإسْمي _ يازغلول الحَمام _

تـَ تْنَقّطُو !!

وِيْصير (موشى) للْمَلام ؟

رَحْ شِيْل عَيْنَيْك التّنَين بْإنْتِقام .. وْعَين (موشى)،

الـْ بَعْدها مِسْك الخِتام

وْحِطُّنْ .. تْلات نِقْطات عَ (سِيني)

عَلامْ ..

تـَ يْصير (موشى) !!

مُشْ ..

تـَ إكْبَر بالمَقامْ ..

تـَ حَرِّمْ الـْ بِتْضيق عِنْدو القافْيِة

يْنَقِّطْ حْروف النَّاس

ويْغَيِّرْ كَلامْ

جوقة موسى: يْنَقِّطْ حْروف النَّاس ويْغَيِّرْ كَلامْ (إعادة)

الزغلول:

يا جْوانِح الزَّغلول ..

ضَلِّكْ في أمان

ريْشِك مِن الأرْز وْشِلوح السِّنْديانْ

عَ بِتْ مِري

شو جيتْ تَعْمِل يا فلانْ

ما عْرِفْت ..

مِن رِقِّة قَصيدي الصَّخر لانْ

وْ بالقافْيِة والوَزنْ

وِحْروف البَيان .. بْغَيِّر ..

وْما بْخَلِّي عَ هالبَيْدَر زْوانْ

رَحْ ضَلّ شِيلْ وْحِطّ فيك

بْهالزَّمانْ .. وْعَبِّي الفاضي بْعَيْنَك

وْفَضِّي الْمَلانْ

بِيْجُوز قَلْبَكْ إزْرَعو مْحَلِّ اللّسانْ

وْبيجُوزْ راسَكْ

أوْضَعُو بْتاني مَكانْ

وْبِضْغَط عْلَيْك ..

وْبِعصْرَكْ بالكِشْتْبانْ

وْبِتْلات نِقَط دَمَّك .. مْنِنْهي المَهْرَجانْ

وْمِن هالنِّقَط ..

رَحْ حِطّ نِقْطَة باليابانْ

وْنِقْطَة بِقَلْب جْهَنَّم الحَمْرا كَمانْ

وْمايْضَلّ مِنَّكْ غَيْر نِقْطَة بْبِت مِري

حَتَّى يْقولو:

هَوْن موسى زْغَيْب كانْ

جوقة الزغلول: حَتَّى يْقولو هَوْن موسى زْغَيْب كانْ (إعادة)

يتبع

الحواشي والشروحات

(1) اللقاء الثاني الذي جمع الشاعرين في بلدة المشرف، قضاء الشُّوف – محافظة جبل لبنان. وهنا يتَّهم الزغلولُ غريمه موسى بأنه كان في ذلك اللقاء ملهيَّاً بالتفاخر بنفسه.

(2) إشارة إلى خسارة الزغلول في لقاء المشرف .. في بلدته.

(3) يدَّعي موسى بأنه استدرَج الزغلول إلى قلعة بيت مري بينما قال الزغلول في مقدمته بأنه هو من دعا إلى اللقاء (وْ تـَ يِتْخَلَّصْ مِنِ غْرورو دَعَيْتُو عَ هالْحَفْلِة .. عَ هالْعَرْكِة الجّديدِة).

(4) مظهر موسى ناعمٌ وقامته معتدلة.

(5) إشارة إلى طول قامة الزغلول (بالمقارنة مع موسى).

(6) تأكيد موسى ادِّعاءه الثقافة الع

Comments are closed.