lebanonism.com Rotating Header Image

Posts Tagged ‘الزجل اللبناني’

من قصائد أسعد السبعلي : أحلى قصيدة – سألوني الوديان

أسعد السبعلي
1998-1910
(شاعر السنديان، من ألمع شعراء الزجل، من بلدة سبعل في قضاء زغرتا القرية اللبنانية ملهمة السبعلي بأبنائها وجغرافيتها، انسانها وجمادها، بقي هائماً بها طوال حياته وقد انتقلت الى شعره لتحيا وتخلد. منشئ مجلة «السبعلي» الزجلية (1938) . دواوينو المطبوعا ومفقودي من السوق: ( حكايات- عطور من لبنان- هادا لبنان- سلوا- دمعة السبعلي ومنجيرة الراعي.)

أحلى قصيدة

معلق صورة لجدي بو حبيب، هالأشبهي اللبناني، كان عمرو عشرين سنة، ومعمشق بحبل الجرس، وبتشم من زنودو ريحة الحجر، وهالجبين اللي عم يتكبر عالشمس، وكل ما شفت هالصورة، بتصير تمشي قدامي قوافل الأيام الماضية، وهيبة بو حبيب اللي كانت متلاية البيت.. ولمن صار ختيار ويتمشى تحت هالصنوبرة حامل مسبحتو وعم يصلي!

عا صورتك.. أحلى قصيدة بينكتب
بروازها من مبسم الصبح انسكب..
وفي غيرها عندي صور يا بو حبيب
شغل التصوّر.. لا قزار ولا خشب!..
صوره، وانت معمشق بحبل الجرس
والحبل، عازنودك، يحن ويلتوي!
ما كان عنتر متلك بيضبط نفس
ولا صدر بو سعدى متل صدرك قوي!
وصوره! غريبه.. اليوم وين بتوجدا؟
بالرجولة والرجال بتنفدا..
مطلع العتبة عامدماك القبو
وحدك ما برضى..يزنّدك زنودك حدا..
وصوره، بهالمقلع عم تقطع حجار
وتكون بعدا غافيه بنت النهار..
يفيّق عيون الصبح، صوت مهدّتك
المن نارها الصوّان يتحول غبار!..
وصوره، عم تخيّل على ضهر الحصان

*

(more…)

من قصائد الشاعر أسعد سابا

 أسعد سابا (1913 – 1971)، من كبار شعراء الزجل، شاعر الأرز والضيعة وأمجاد لبنان، شاعر العفوية والإلهام والسحر. نظم الزجل ونشر الشعر العامي في الدوريات الزجلية مثل «العندليب» و«أرزة لبنان» و«الزجل اللبناني» و«صوت الجبل» و«منجيرة الراعي». من أعضاء «رابطة الزجل اللبناني» (1942)، رئيس «عصبة الشعر اللبناني» المنشأة في 22 نيسان 1950.  وهو مؤسِّس «جوقة بلبل الأرز» (1936) ومنشئ مجلة «مرقد العنزة» الشعرية السياسية الأسبوعية التي استطاعت أن تستقطب اسماء كبار الشعراء والأدباء (مثال الياس أبو شبكة وصلاح لبكي وعمر فاخوري ورئيف خوري وفؤاد أفرام البستاني وأسعد السبعلي وسواهم). رئيس «جمعية الزجل اللبناني» (1940)، ومراقب الشعر في الاذاعة اللبنانية سبعة عشر سنة 1947 – 1964

ميـن دَلـَّكْ

 

ميــن دَلـَّك، بالهـوى، عَ بيتْنـا  مُرِّ النَّوى بْكاس العذاب سْقَـيْـتْنا
وْمارْبِحْنـا بْعِـشْرِتَـك غير الألـم  حبَّيْتْنـا!! وْيارَيْـت ما حبَّيْـتنـا
 
فْرِشْنا طَريقَك ورْد يِضْحَـك للدّلال  وْقِلْنا جَمالَك  ما انْشَغَل متْلُو جمال
وعْمِلْتـْنا زَهْـرِة غَرامَك والخَيـال  ورْمَيْـتْنا من بعد ما شمّـيْـتـنا
 
ألله! شـو حمّـلتـْنـا قهْر وْضَنـا  انْ كان الغِنى بالوهْم هالْقلب اغْتَنى
ما عاد مَـرَق عَ بـالْنا طيف الهَنـا  من يَوم ما بْضَـوّ القمـر حاكَيْتْنا
 
عْلَيْنا انْ كِنِتْ عتْبان لا تِخْفـي العَتَب  مِن هالعَداوِة  ما بْيِجي غير التّعَبْ
دلَّيْتنـا عَ درب حُبَّك .. شو السَّـبب  ضيَّعتـْـنا من بعد ما دلَّيْـتنـا؟؟
لَـيش تِقهـر قلب بيـرَفْرِف مَعَك؟  شو وَلـَّعَك بِغَيرْنـا شو وَلـَّعَك؟
لَوَّعْـتنـا .. بُكرا الهوى بيلَـوّعَك  بِتْعود تِنْدَمْ قـدّ مـا عادَيْـتـْنـا
 

(more…)

الشعر العامي

مأخوذه من مُجلد الشاعر منير الياس وهيبه

مثل الشعر الفصيح , وهو مبني على أوزان تُشبه أوزان الشعر الفصيح , وقد استنبطت العروض للشعر الفصيح من معرفة الخليل بن أحمد بالإيقاع وألحان الغناء على موقعها وميزاتها لإحداث علم العروض , كذلك الزجل وميزان الشعر هو موسيقاه في أداء وغنائه وتقوم على تقاسيم الجُمل إلى مقاطع صوتيه تختلف طولاً وقصراً وهذه المقاطع أوالحركات تُسمى تفاعيل الشعر وحركات الصوت تقوم على 1 – ما يُنطق يُكتب , 2 -ما لا يُنطق لا يُكتب وهذا يؤدي إلى تفكيك الحرف المُشدد , وإخفاء الحرف غير المنطوق وإضافة حرف عند المد(هاذا فيكي ) وتشبيها بعروض الخليل للشعر الفصيح , نظمت أوزان الشعر العامي والزجل اللبناني وعليه قسمت حركات الصوت ومقاطع الكلمات فكانت أوزان وبُحور الزجل .
وهُنا قائمه في أوزان وبحور الشعر العامي المتوازي وكذلك مُلاحظه ذكرها الشاعر منير الياس وهيبه في كتابه ” إن جميع تفاعيل الأبحر يمكن صياغتُها أو أخذها من كافة التفاعيل المعروفه في الشعر الفصيح , بشرط أن يُراعى بأخذها مجموع

حركات البيت وعدد حركات كل شطر في البيت . ويجوز في النظم العامي تحريك الساكن , وتسكين المُحرك , وذلك بدون قيد أو شرط ” منقول من كتاب الشاعر منير الياس وهيبه الخازني :
(more…)

فؤاد قرداحي

moustafafaroukh3

Moustafa Faroukh

( خلق بفيطرون سنة 1918. أسس جريدة صوت الجبل سنة 1949)

ضيعا بيتين وتنّور

ضيعا بيتين وتنّور
كلا كروم وكلا صخور
وداير مندارا صنوبر
بتسوا عندي عشر قصور

وع التلي سندياني
ما بتختير شمخاني
بتسمع من عبّا غناني
وجرحة نغمات العصفور

وفيها جنينات التفاح
بيخلّو عيونك ترتاح
طيب العنبر منها فاح
تلاّ حو الضيعا عطور

وهونيك بحرشا الساحر
بتعبق ريحة مشاحر
ونسمات الغصن الزاهر
أنقا من فوح البخّور

وطالع طالع ع العالي
عينك تنظر ع حقالي
وع حطابي وفعالي
وأصوات مهدّي ومعدور

ومكاري بكعب الوادي
عم بيرندح قرّادي
ملفلف بالعبا وغادي
محمّل طحني، شق النور

(more…)